Friday, 4 December 2015

ليجوريا







ليجوريا حيث السحرين الماري والمونتي (البحر والجبل)، وما بينهما الريفيرا الإيطاليّة. وهي اصغر مقاطعات ايطاليا العشرين، فإذا كانت جنوة واسطة العقد، فبورتوفينو هي لؤلؤة الغوّاص، كانت فيما مضى قرية صغيرة نائية، واليوم هي محط رحال اثرياء ايطاليا وسيّاسيّيها، وقبلة السوّاح من مختلف انحاء العالم. في الصيف تقول بورتوفينو للعالم هذا يوم الزينة، فتزدان شواطئها بالقامات الفارعة والأجساد البضّة والوجوه السنيّة، ولن يسعفك فيها حصر السيّارات الفارهة واليخوت السبعة نجوم.
في فندق "السبلنديدو" يطل عليك من الجدران اشهر نجوم هوليوود في الخمسينات ليزا ميناللي، وهمفري بوغارت، وشارلتون هيستون، وديفيد نيفن، وغيرهم، ومن هناك يمكنك الحصول على اجمل طلّة على البحر، او قل على وجه الله، وامّا الطريق المفضي الى الفندق فلقد طالما قطعناه سيرا غادين من راباللو او رائحين الى سانتا مارغريتا ليجور في اجمل النزهات على ضفاف البحر. واذا كانت بورتو فينو الغنيّة بالأسماك والأصداف والقواقع تنصب الكثير من مطاعمها فخاخا للسيّاح الأجانب الذين لا يميّزون بين غثّ الوجبات من سمينها، فأطباقها الذائعة الصّيت متوفرة في الصفوة من مطاعمها المخبوءة بين الأزقّة، والتي لا يهتدي اليها الاّ الضالعون في تقصّي ما تجود به قرائح الطهاة الطليان، وحسبك ماريو الأسد، الذي كان ينفث سحره في مطعم "باتّي" حينا من الدهر. ان طبق السلطان ابراهيم (الرد مالوت)، مع زيتون "التاجاسكا" المحلّي الشهير والباذنجان يؤذن في الناس ليحجّوا الى ليجوريا من كل فجّ عميق.
تفخر ليجوريا بزيتونها "التاجاسكا" المضئ ولو لم تمسسه نار، وهو ينتشر في جغرافيّتها حيث ارسلت بصرك، ولقد قام بعض التجّار بتصميم قوارير لهذا الزيتون العبق الرائحة اشبه بقوارير الطيب، وعلى الرغم من انّ الزجاجة الواحدة لزيت الزيتون تباع بسبعين يورو، الاّ ان هناك من يبذل لها هذا المهر.
تستطيع اصطحاب البحّارة في ليجوريا في رحلة صيد سمك "الأنشوفي" و"البوري" و"السردين" او تستطيع استقبالهم في موانئها عند الفجر. وللظفر بطبق السلطان ابراهيم مع الطماطم والأنشوفي وفطر البورشيني بالطريقة الجنويّة Triglie Alla Genovese قم بملح السلطان ابراهيم مع بعض البهار وقلّبه على طبقة من الطحين واقله في الزيت حتى النضج، ثمّ نحّه جانبا. واقل شرائح البصل والثوم المفروم الى ان يسمرّ، ثمّ اضف قبضة من فطر البورشيني المجفف بعد نقعه نصف ساعة في الماء، ثمّ اضف سمك الأنشوفي المقطّع بعد ذلك، ثمّ صلصة الطماطم ودموع من الماء وعند النضج يضاف بعض النعناع المفروم ثمّ ضع سمك السلطان ابراهيم في الصلصة مرة ثانية، ومع هذا الطّبق تزّكى البطاطا المهروسة ويحبذ اختيار البطاطا الطحيني العالي النشأ المنخفض الرطوبة لا الشمعي، مع لمسة من مسحوق جوزة الطّيب.

http://www.electronicvillage.org/mohammedsuwaidi_article_indetail.php?articleid=15