Saturday, 24 June 2017

من كنوزنا التراثية


من كنوزنا التراثية
ندعوكم لقراءة هذه الحكاية من كتاب أخبار أبي تمام للصولي، تأتيكم ضمن زاوية متجددة لعشاق الكتب والمعرفة نروي لكم فيها حكاية وقصة من مكتبتنا #الوراق
مما جاء في كتاب أخبار أبي تمام للصولي
قال:
حدثنا محمد بن يزيد النحوي، وكان قد عمل كتباً لطافاً، فكنت أنتخب منها وأقرأ عليه، فقرأت عليه من كتابٍِ سماه كتاب -الفطنِ والمحَنِ- قال:
"خرج أبو تمام إلى خالد بن يزيد بن مزيد، وإلى أرمينية، فامتدحه فأمر له بعشرة آلاف درهم ونفقةٍ لسفره، وأمره ألا يقيم إن كان عازماً على الخروج. فودعه ومضت أيام، فركب خالد ليتصيد، فرآه تحت شجرة وقدامه زكرة فيها نبيذ وغلام بيده طنبور، فقال: حبيب؟ قال: خادمك وعبدك، قال: ما فعل المال؟ فقال:
عَلَّمَني جُودُكَ السَّماحَ فَما أَبْ قَيْتُ شَـيْئاً لَـدَىَّ مِـنْ صِــلَـــتِـــكْ
مَا مَرَّ شَهْرٌ حَتىَّ سمَـحْـتُ بـهِ كأنّ لـــيِ قُـــدْرَةً كَـــمَـــقْـــدُرَتـــــكْ
تُنْقِـقُ فـي الـيَوْمِ بِـالْـهِـبَـاتِ وفـي السَّاعَةِ مَا تَجْتَبِـيِه فـي سَـنَـتِـكْ
فلستُ أَدْرِي مِـنْ أَينَ تُـنـفِـقُ لَـوْ لاَ أَنَّ رَبِّـى يَمُـدُّ فــي هِـــبَـــتِـــكْ
فأمر له بعشرة آلاف درهم أخرى فأخذها.
وكان قوله: -علمني جودكَ السماحَ- من قول ابن الخياط المديني، وقد امتدح المهدي فأمر له بجائزةٍ ففرقها في دار المهدي وقال:
لَمَسْتُ بِكَفِّي كَفَّهُ أبْتغِي الغِنَى ** وَلَمْ أَدْرِ أَنّ الْجُودَ مِنْ كَفِّهِ يُعْدي
فَلاَ أَنَا مِنْهُ ما أَفادَ ذَوُو الغِنَى ** أَفَدْتُ، وَأعْدَانِي فَبَدَّدْتُ ما عِنْدِي
فبلغ المهدي خبره، فأضعف جائزته، وأمر بحملها إلى بيته.
___________________
*لمحبي الإطلاع والمناقشة يمكنكم اقتناء كنوز مكتبتنا الوراق من خلال تحميل تطبيقا (الوارق) مجاناً على هواتفكم النقالة والأجهزة اللوحية أيفون وآيباد. من خلال: http://alwaraq.electronicvillage.org/
كما يمكن لمتصفحي الانترنت الوصول إلى مكتبة الوراق الكاملة عبر موقعنا http://www.alwaraq.net