Sunday, 16 April 2017

ساحة الورود في حديقة - الريجنت



http://www.electronicvillage.org/mohammedsuwaidi_publications_indetail.php?articleid=550

في المقهى المطل على ساحة الورود في حديقة «الريجنت» حيث كان يلذ للصديق الراحل «نزار قباني» الخلو مع الطبيعة، جلست وصاحبي نتبادل أطراف الحديث عن شخصية إنكليزية ألمت بهذه الحديقة الملكية وعشقتها، ولعلها في جولاتها الكثيرة فيها شاهدت ما شاهدنا من كائناتها الجميلة، ولعلها نظمت من وحي ذلك روائعها الخالدة، ورحت أنشد صاحبي رائعة «إليزابيث براوننغ»:
أتدري كيف أحبك؟ دعني أتحرى السبل.
أحبك إلى أقصى ما يمكن لروحي أن تصل من أمداء،
عمقاً.. واتساعاً.. وسمواً...
غداة يتجاوز الشعور حدود البصر
إلى نهايات الكينونة واللطف الإلهي.
أحبك بمقدار حاجة كل يوم...
كأعظم حاجة وادعة لنور الشمس وضوء الشموع.
أحبك بكل حرية، كما يكافح الثوار في سبيل الحق
وأحبك بنقائهم الخالص، وهم يتسامون عن المديح.
أحبك بالآلام المركونة للاستعمال
في أحزاني القديمة، وبكل إيمان طفولتي.
أحبك بكل الحب الذي أتوجس خيفةً أن أفقده
في عداد القديسين الذين فقدتهم. وأحبك بكل ما في حياتي
من أنفاس وابتسامات ودموع. وإذا اختارني الله يوماً
فليس لي إلا أن أحبك أكثر... فأكثر بعد الممات.