Friday, 24 March 2017

القرية الإلكترونية - في أبوظبي شريكاً مع -اليونسكو - في برنامج المعلومات للجميع


"القرية الإلكترونية" في أبوظبي شريكاً مع "اليونسكو" في برنامج المعلومات للجميع
تماشياً مع النهضة التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة في شتى المجالات، وقّعت "القرية الإلكترونية"، في أبوظبي التي يرعاها الشاعر الإماراتي محمد أحمد السويدي، اتفاقية شراكة مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو".
وبموجب الاتفاقية التي تم توقيعها في باريس منذ أيام، سوف تقوم اليونسكو من خلال برنامجها "المعلومات للجميع" بعرض أعمال "القرية الإلكترونية" ومشاريعها على موقعها الإلكتروني والشبكات الاجتماعية الرسمية التابعة لها، والإشارة إلى مساهمات "القرية الإلكترونية" في كافة المواد والمنشورات التي سيتم إصدارها من خلال هذه الاتفاقية.
وتتضمن باقة البرامج التي شملتها الاتفاقية 19 مشروعًا إلكترونيًا، ذات أهداف تعليمية وتربوية وتثقيفية، تديرها "القرية الإلكترونية"، تعمل جميعها على توثيق وتوفير المعلومات في الفضاء الإلكتروني، وتصب في تعزيز المحتوى العربي على شبكة المعلومات الدولية. حيث نجحت القرية الإلكتورنية في الانتقال من الكتاب الورقي إلى المحتوى الرقمي، وتجاوز المحتوى الرقمي التقليدي والوصول إلى إنتاج أشكال رقمية مبدعة عبر تصميم برامج وتطبيقات للهواتف المحمولة -غير ربحية- تتيح الوصول بالمحتوى المعرفي إلى الشباب والجمهور بشكل ميسور وعصري.
القرية الإلكترونية التي احتفلت قبل أيام في الدار البيضاء / بالمغرب بتوزيع جوائز الفائزين بجائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة في دورتها الثانية عشرة لتصبح عدد الكتب الفائزة فيها 65 كتاباً منذ أطلق الشاعر محمد السويدي الجائزة في العام 2003 وتحتوي مكتبة الجائزة على 150 كتاباً ف ي أدب الرحلة، عكف مبرمجو القرية الإلكترونية على تطوير تطبيق يجعل كل هذه الرحلات في متناول الجمهور من خلال تطبيق مجاني على الهواتف النقالة، وأصبح محتواها ضمن مشروعات اتفاقية التعاون مع اليونسيكو.
ومن أبرز المشاريع المدرجة في الاتفاقية مشروع «المتحف العلمي» وهو ‬مشروع‭ ‬يهدف من خلاله الشاعر والمفكر الإماراتي محمد احمد السويدي، للتقريب بين الغرب والشرق،‭ ‬فيما‭ ‬تحقّق‭ ‬من‭ ‬الإختراقات‭ ‬العلميّة، حيث يتقصى المشروع‭ ‬إنجازات‭ ‬العلماء‭ ‬في‭ ‬القرون‭ ‬الثلاثة‭ ‬الماضية‭ ‬وحتّى‭ ‬اليوم،‭ ‬من خلال مائة‭ ‬غرفة‭ ‬افتراضية، تعرض ‬كلّ‭ ‬غرقة‭ ‬عالم‭ ‬واكتشافه؛ «نيوتون‭ ‬وقوانين‭ ‬الحركة‭ ‬والجاذبيّة»،‭ ‬«جاليليو‭ ‬ومركز‭ ‬الكون»،‭ ‬«جيمس‭ ‬وات‭ ‬وآلة‭ ‬البخار»، «الكساندر‭ ‬فولتا‭ ‬الأب‭ ‬الروحي‭ ‬للبطّاريّة»،‭ «كوم‭ ‬دي‭ ‬بوفون‭ ‬وعمر‭ ‬الأرض»، «الأخوان‭ ‬رايت‭ ‬والطائرات»، ‬وغيرهم، وتقوم القرية الإلكترونية بإعداد هذه المواد ‬بطريقة‭ ‬سهلة و‬شيّقة، ‬تلائم‭ ‬ذائقة المتلقي خاصة الطلاب والشباب، باستخدام الصوت والصورة،‭ ‬وبعدة لغات بينها ‬الإنجليزيّة‭ ‬والعربيّة‭ .
وكذلك مشروع 101 كتاب والذي يقدم مختصرات‭ ‬‬لأهم‭ ‬مائة‭ ‬كتاب‭ ‬انتخبتها‭ ‬جريدتا‭ ‬الجارديان‭ ‬البريطانيةّ‭ ‬واللوموند‭ ‬الفرنسيّة،‭ ‬;كأكثر‭ ‬الكتب‭ ‬تأثيراً ‬في‭ ‬الحضارة‭ ‬الإنسانيّة جاء من بينها‭ ‬"هاملت"‭ ‬لشكسبير،‭ ‬و"الجريمة‭ ‬والعقاب"‭ ‬لدوستوفسكي،‭ وأولاد حارتنا لنجيب محفوظ، ‬و"الحرب‭ ‬والسلام‭ "‬لتولوستوي،‭ ‬ومائة‭ ‬عام‭ ‬من‭ ‬العزلة‭ ‬لماركيز،‭ ‬وقصّة‭ ‬مدينتين‭ ‬لتشالرز‭ ‬ديكنز،‭ ‬بالإنجليزيّة‭ ‬والعربيّة‭ ‬وغيرها.
ومن المشاريع المدرجة "موقع الوراق" alwaraq.net الفائز بجائزة أفضل محتوى رقمي ثقافي في الإمارات للعام 2005م، ويعد أحد أكبر المواقع العربية المهتمة بالكتب التراثية ويحتوي الموقع على أكثر من مليون ونصف المليون صفحة لأمهات الكتب التراثية التي تهتم بمختلف العلوم.
من المشاريع المدرجة في اتفاقية اليونسكو كذلك "واحة المتنبي" almotanabbi.com، وهو موقع إلكتروني يضم كل ما له صلة بشاعر العربية الأول أبي الطيب المتنبي؛ قصائده، وعشرات الشروح القديمة والحديثة، سيرة حياة الشاعر، أشهر المقالات المثيرة عنه، والقصص المرتبطة به وبالعصر الذي عاش فيه، مع تعريف بالأماكن الواردة في القصائد وإظهارها عبر خرائط جوجل، معززة بالصور الفوتوغرافية والملفات الصوتية والمرئية، وتفصيل لأسماء الأعلام، والقبائل، ومفرادات لغوية، وشجرة الأنساب الواردة في شعره.
وتضم القائمة كذلك مشاريع عدة منها: كتب عربية مسموعة، ورحلة الشاعر الألماني جوته "رحلة إلى إيطاليا"، ، "حوايا" واحة الشعر الشعبي، ومشروع مدن أندلسية، و"يوميات دير العاقول"، و "منازل القمر"، ، ومشروع أدب الرحلة "إرتياد الآفاق"، و"المائدة الإيطالية"، و "رحلات مكية"، و"متحف الفنون"، و "أعمال شيكسبير، و"كتاب الورد"، ومشروع "لخولة"- 365 أنشودة حب.
وقال سعادة محمد أحمد السويدي، مؤسس وراعي مشاريع القرية الإلكترونية "إن الثقافة العربية في حاجة حقيقية إلى توفير المعلومات، ولكنها في حاجة أشد إلى أن تكون هذه المعلومات داخل إطار معرفي نقدي يُعلي من قيمة العقل والتفكير ويحترم سمات العصر الذي نعيشه" وأضاف: "لا يليق في عصرنا أن تظل المعلومات مجردة وغير قادرة على مخاطبة حواس الإنسان، علينا أن نقدم المعلومات وأن ندعمها قدر الطاقة بالصوت والصورة والخرائط، وما يرتبط بها من سياقات تاريخية وجغرافية وثقافية". وقال: "هذا هو رهاننا المستمر في ما نقدمه من مشاريع تحت مظلة "القرية الإلكترونية" في أبوظبي، وهو رهان بدأناه منذ أكثر من 25 سنة وصادفنا في طريقنا إليه الكثير من العقبات، إلا أن إيماننا بجدوى ما نقوم به كان أقوى من كل المصاعب، فشهدنا العديد من النجاحات التي نفخر بأنها جاءت من أرض القائد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ / زايد بن سلطان آل نهيان- الذي تعلمنا منه معنى الحلم والعمل".
وأعرب -السويدي- عن تطلعه أن تسهم الاتفاقية مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" في تعظيم الفائدة المرجوة من باقة المشاريع التي تديرها القرية الإلكترونية في أبوظبي، في توقيت أصبحت فيه دولة الإمارات العربية المتحدة -بجهود قادتها وأبنائها- منبرًا رئيسًا من منابر الثقافة والعلم والتربية. وقد وقعت الإتفاقية بحضور عدد من الممثلين الرسمين للدول الأعضاء بالمقر الرئيسي لليونسكو بباريس بتاريخ 27 فبراير 2017م.
*في الصورة: السيد/ اندراجيت بانيرجي - سكرتير برنامج المعلومات للجميع، ممثلاً عن اليونيسكو، والسيد/ محمود خضر - المستشار القانوني ممثلاً عن القرية الإلكترونية أثناء توقيع اتفاقية الشراكة بمقر اليونيسكو، باريس/ فرنسا.
الخبر من موقع اليونيسكو على الرابط التالي
http://en.unesco.org/…/ifap-bureau-meeting-discusses-new-st…